لماذا الأردن ؟ ام الأردن هي اكبر المساعدين!!؟

21‏/11‏/2010
من خلال متابعتي لبعض القنوات التي تبث الأفلام الأجنبية والحديثة ايضا من دون ذكر اسماء :) ادركت ملاحظة واعتقد ان بعضكم ادركها وهي كثرة الأفلام التي تتحدث عن العراق والحرب على العراق وطبعا جميعها امريكية ولكن للأسف القصة تكون واقعية جدا ولكن انا موضوع تدوينتي اليوم ليس عن الأفلام او حتى على حرب العراق ولكن انا تدوينتي عن ما يدور في هذا الفلم من حول مساعدة امريكة وبكل اسف تكون الأردن متصدرة وفي بعض الأفلام لا يرد في الفلم الا الأردن !! هل الأردن تأتي في الفلم لأنها تعد من جيران العراق ؟ هل تأتي لأنها كانت تساعد العراق ؟ ام انها تأتي في الفلم بكثرة لأنها اكبر المساعدين لأمريكا !!!!؟ انا شاهدت فلمين ولكن للأسف بعد البحث نتج انهما اكثر الأفلام واقعية بالتحدث عن حرب العراق واكثرها ذكرا للأردن !! وهما
(body of lies),(Green Zone) في فلم body of lies هذا الفلك كان يتحدث عن الجواسيس وكيفية تجنيدهم وكيفية ملاحقتهم والتنقل بين البلدان واكرر انا لا اريد الحديث عن الفلم انا اريد الحديث عن الأمر العجيب الذي يرد في هذه الأفلام في نفس الفلم يأتي احد المجندين الأمرركيين (بطل الفلم ) & (يقوم بتجنيد الجواسيس) المهم !! طبعا يأتي بكثرة لفظ الأردن يتنقل ها المجند بين دولتين هما الأردن والعراق ( كأن الأردن هي بلده يقوم بالرجوع الى بلده عندما يريد الراااحة ) وعندما يأتي الى الأردن يتلقى دعم كبير من الحكومة لماذا الحكومة الأردنية هل تريدون ان تقنعوني بأن الأردن فقط شاركة في الحرب مع الأمريكان على العراق ام ان الأردن هي اكبرها ام امريكا تنكر معروف الأردن وتفضحها في الأفلام !!!؟ لا اريد الحديث اكثر اعتقد ان الأمور واضحة جدا جدا!!

تعليقان على لماذا الأردن ؟ ام الأردن هي اكبر المساعدين!!؟

علي العراقي يقول... @ 22 نوفمبر 2010 10:09 م

السلام عليكم
اخي مهند اذا كنت تسال لماذا الاردن فاقول لك جميع الدول العربية لها نفس الموقف و اقصد جميع رؤساء الدول العربية و من المحزن ان موقفها كان فاشلا جدا جدا جدا هل تعرف لماذا ؟؟
لان السعي وراء اسقاط حكومة صدام حسين كان مطلوبا بحيث تكون النتيجة عودة العراق كجزء من الوطن العربي و لكن النتيجة ان العراق اصبح جزءا من ايران و العرب و المسلمين خسرت اعظم دولة و اغنى دولة و اعرق حضارة في العالم و هو العراق و الكل يشهد لذلك و بفضل رؤساء العرب ضاع العراق و اصبح بيد الروافض الذين كانو يحلمون بان يكون لهم مترا في العراق و الان يملكون العراق كله .و اهل السنة و الجماعة من العراقيين يتسكعون الان في شوارع سوريا و الاردن هربا من بلدهم الذي حرره العرب من ظلم صدام حسين كما يزعمون و قدم الرؤساء العرب العراق على طبق من ذهب الى ايران المجوسية الفارسية .
اي رؤساء هؤلاء الذين من اجل الحفاظ على بلادهم دمروا بلادا اخرى .. حسبي الله و نعم الوكيل .

مهند ناصر يقول... @ 28 نوفمبر 2010 5:19 م

علي العراقي : شكرا على هذا الكلام الرااائع والصحيح بتعرف اتمنا ان يقرا كلامك احد المسؤولين ويسئل نفسه اين هو من هذا الكلام حسبي الله ونعم الوكيل بكل شخص ساعد في هذا الأمر المخزي....

تحياتي
مهند ناصر

إرسال تعليق